مزارات سياحية

دليل السائح لزيارة متحف اللوفر بمدينة باريس، فرنسا

كل ما تريد أن تعرفه عن متحف اللوفر الفرنسي

في 1190م قام فيليب أوغست ببناء قلعة اللوفر على الضفة الشمالية لنهر السين في باريس، لتتحول لاحقاً إلى قصر ملكي عُرف باسم قصر اللوفر قطنه ملوك فرنسا وكان آخر من اتخذه مقراً رسمياً لويس الرابع عشر الذي غادره إلى قصر فرساي في العام 1672 ليكون مقر الحكم الجديد تاركا اللوفر ليكون مقراً يحوي مجموعة من التحف الملكية والمنحوتات على وجه الخصوص.

ينقسم المتحف إلى ثلاثة أجنحة وهي جناح دينون، جناح سولي وجناح روشيليو. ونظرا لهذه المكانة التاريخية إلى جانب ما يعرض فيه من آثار وتحف فنية فقد أصبح اللوفر خزانة للتاريخ ومعرض للحضارة والتاريخ الإنساني. فبمجرد أن تطأ قدمك أرض المعرض تشتم أنفك عبق التاريخ وترى عينيك الأمراء والأميرات يملئون قاعات الرقص فرحا وبهجة وستجد نفسك تائها بين القاعات المختلفة. فمن قاعة يجلس فيها أبو الهول في شموخ وكبرياء إلى قاعة يجلس فيها ليوناردو دافنشي وهو يرسم رائعة الموناليزا ومنها إلى قاعة يجلس فيها الملوك يسطرون التاريخ.

صور من متحف اللوفر، باريس، فرنسا
صور من متحف اللوفر، باريس، فرنسا

إن أسلمت قدميك إلى طرقات اللوفر فليس أمامك أقل من ثلاث أيام بلياليها لترى كل ما يخفيه اللوفر من أسرار وحتى لا تتيه بين القاعات وينتهي الوقت قبل أن ترى كل هذا الجمال فأنت بحاجة لقراءة هذا المقال ليمنحك خارطة طريق لأهم وأبرز معالم هذا المتحف العظيم.


خارطة الطريق

إن أفضل الطرق للاستفادة القصوى من زيارتك لهذا المعلم العظيم هي وضع خارطة طريق لتنظم زيارتك من بدايتها وحتى نهايتها، في البداية هناك قائمة من المزارات التي لا يمكن أن تغفلها عند زيارتك لمتحف اللوفر لذلك يجب عليك وضع قائمة مكتوبة بهذه المزارات حتى تتأكد من زيارتها جميعاً. بعد ذلك فهناك مجموعة من الأماكن المتميزة والتي قد لا تتضمنها الجولات الروتينية بالمتحف ولكنها أماكن متميزة تستحق الزيارة. وفي النهاية إن كنت رب أسرة فهناك بعض المزارات المتميزة للأطفال والتي يجب أن تحرص على زيارة أبنائك لها حتى تكتمل المتعة لكل أفراد أسرتك.


قائمة “لا تغفلني”

وهي الأماكن التي لن تحصل زيارتك للوفر على العلامة الكاملة إن أغفلت أي منها:

التاريخ الفرنسي في صور

لا يمكن إغفال حقيقة أن اللوفر هو متحف فرنسي الهوى والهوية لذلك فمن الطبيعي أن يحتوي المعرض على مجموعة من أجمل الإبداعات الفرنسية والتي تحكي تاريخ فرنسا في صور.

المكان: جناح دينون، الدور الأول، الغرف من 75 وحتى 77 / الحركة الرومانسية والكلاسيكية الحديثة (فرنسا) حيث كان تركيز فن الرسم الفرنسي منصب على تصوير التحول الملحمي في التاريخ الفرنسي وما شهده من تقلبات.

  • لوحة “تتويج نابليون” أو “Coronation Of Napoleon” للفنان جاك لويس ديفيد والتي تمثل تتويج الملكة جوزفين المثير للجدل إلى جانب نابليون على عرش فرنسا.
  • لوحة “الحرية تقود الناس” أو “Liberty Leading The People”  للفنان ديلاكروا وهي التي تمثل ثورة 1830 الخالدة ضد الملك شارلز العاشر ومدى رمزيتها في التاريخ الفرنسي.
  • لوحة “طوف ميدوسا” أو “The Raft of the Medusa” التي رسمها جيريكولت، والتي تصور لحظة مرعبة في تاريخ البحرية الفرنسية، عندما غرقت فرقاطة فرنسية قبالة ساحل السنغال في عام 1816، ونجا 10 أشخاص فقط من أصل 150 بعد محنة استمرت أسبوعين بدون طعام أو ماء، حيث ركزت اللوحة على اللحظة الدقيقة عندما كان يترقب الناجون القارب الذي أنقذهم عندما لاح في الأفق.
  • “قاعة المواقد السبعة” Salle des Sept-Cheminées, عند دخولك إلى القاعة المركزية التي تربط بين الغرفتين الرئيسيتين للفترات الكلاسيكية الجديدة والرومانسية الفرنسية (حيث يوجد محل الهدايا)، لا تنس أن تنظر إلى أعلى وتتأمل في جمال كوة السقف وهي محاطة بتماثيل من الجص أبدعها النحات فرانشيسكو-جوزيف ديوريت.

أبطال الحقبة الهلنستية

متحف اللوفر، باريس، فرنسا
متحف اللوفر، باريس، فرنسا

المكان: جناح سولي، الدور الأرضي، الغرفتين 16 و17، ودرج دارو حيث ستساعدك هذه الإبداعات الجميلة التي يبلغ عمرها 2000 عام على فهم كيف يمكن للحجر أن ينبض بالحياة.

  • “فينوس دي ميلو” و”انتصار ساموثرايس المجنح”، وهما اثنتان من أعظم سيدات المتحف وأكثرهن فتنة، وهما من روائع الهلنستية. هاتان الإلهتان الغامضتان هما محاولة من الفنان لإظهار مدى ما يمكن أن يصل إليه الشكل الأنثوي من جمال وفتنة. تم اكتشاف “فينوس دي ميلو” في جزيرة ميلوس اليونانية (ميلو باليونانية) وعلى الرغم من أن ذراعيها لم يتم استعادتهما أبدًا إلا أن ما فيها من جمال حسي وكمال فتان جعل العلماء يفترضون أنها إلهة الحب، أفروديت.
  • “الخنوثة النائمة” أو “sleeping Hermaphroditus” في الغرفة 17، على بعد مسافة قصيرة من أفروديت، تجد ابن عمها المغري وهو نحت رخامي إيطالي يقدم جوهر الأنوثة عند النظر إليه من جانب واحد، ومفاجأة الذكورة من جهة أخرى.
  • روائع أخرى حولك في الطابق الأرضي، ولكن في جناح دينون، غرفة 4، ستجد رائعة مايكل أنجلو “Dying Slave” مع لفة رأسه لإظهار عضلات بطنه المثيرة للإعجاب، ورائعة أنطونيو كانوفا الرومانسي البارع “Psyche Revived by Cupid’s Kiss”.

كنوز النهضة الإيطالية

لوحات فنية إيطالية تزين جدران متحف اللوفر بباريس، فرنسا
لوحات فنية إيطالية تزين جدران متحف اللوفر بباريس، فرنسا

المكان: جناح دينون، الدور الأول، الغرف من 1 إلى 8 / اللوحات الإيطالية.

يعد جناح دينون في متحف اللوفر موطنًا لبعض أشهر اللوحات الغربية في العالم. إذا لم يكن لديك وقت لشيء آخر، اقضِ ساعة على الأقل هناك. يمكنك البدء في الغرف من 1 إلى 3 ورؤية اثنين من اللوحات الجدارية المذهلة لبوتشيللي، والمتابعة من خلال المعرض الكبير Grand Galerie المذهل المليء بالرسومات الإيطالية وصولاً  إلى الغرفة المركزية التي تحتوي على رائعة ‏لِيوناردو دافينشي الموناليزا “Mona Lisa” حيث ستجد عشاق الجمال والفنون متجمعين حول الصورة  لالتقاط الصور التذكارية معها، ثم تتم مكافأتك بشكل سخي عندما تستدير لتكشفت الغرف المحيطة. ففي الغرفة رقم 5 Grande Galerie)) انظر إلى اليسار حيث يمكنك العثور على خمس لوحات أخرى لليوناردو دافينشي وصورة “Baldassare Castiglione” الرائعة لرافايل. كذلك إذا نظرت خلف “الموناليزا” ستجد أربع لوحات من إبداعات تيتيان بما في ذلك “الحفل الرعوي” الرائع، مصدر إلهام إدوارد مانيه لاحقًا في رائعته “The Luncheon on the Grass”.


رحلة على ضفاف النيل

صور للآثار الفرعونية في متحف اللوفر، باريس، فرنسا
صور للآثار الفرعونية في متحف اللوفر، باريس، فرنسا

المكان: جناح سولي، الطابق الأرضي، الغرف من 1 إلى 14 / المعرض المصري.

الهرم الزجاجي الجميل بمدخل متحف اللوفر صممه المهندس المعماري آي إم بي، وهو المسئول عن تصميم متحف ميهو في اليابان، وبرج البنك الملكي (بلاس فيل ماري) في مونتريال، والمعرض الوطني للفنون في واشنطن العاصمة، وقد افتتح في عام 1989، وبمجرد رؤيتك لهذه التحفة الفنية فإنك من المستحيل أن تنسى أن أحد المعالم البارزة في المتحف وهو مجموعته الأثرية المصرية الضخمة المكونة من أكثر من 66000 قطعة أثرية، مع ما يقرب من 7000 قطعة معروضة عبر 35 غرفة في جناح سولي، وترجع أهمية هذا الجزء من المتحف إلى هذا الكم الهائل من القطع الاثرية والتوابيت الفرعونية والتي لن تجد مثلها في أي من المتاحف الأخرى.

بمجرد نزولك إلى الطابق السفلي من جناح الساعة “Pavillon De L’horloge” ستجد نفسك واقفا أمام تمثال أبو الهول العظيم الذي يزن 12 طنًا، وبتصميم ذي جسم أسد ورأس إنسان، والذي تم اكتشافه على أنقاض معبد آمون رع في تانيس، عاصمة مصر خلال الأسرة الحادية والعشرين والأسرة الثالثة والعشرين.

وبالتجول بين غرف الطابق السفلي سترى سفن الشمس الرائعة في (غرفة 3)، وتمثال ضخم لرعمسيس الثاني (غرفة 12) وينتهي بك الأمر في غرفة التابوت المدهشة (غرفة 14) حيث ستجد فترينه زجاجية كبيرة مليئة بالمومياوات، وعندما تغادر المتحف، قم بالسير عبر حديقة التويلري إلى ساحة الكونكورد، حيث ستجد مسلة الأقصر، هدية للملك تشارلز العاشر من محمد علي باشا، الحاكم العثماني لمصر.

فيديو يعرض آثار الحضارة المصرية المعروضة في متحف اللوفر بباريس


رامبرانت والعصر الهولندي الذهبي

المكان: جناح ريشيليو، الدور الثاني | لوحات شمال أوروبا، الغرف من 30 إلى 39.

يهيمن على العصر الذهبي الهولندي اثنان من أعظم الفنانين في تاريخ الفن وهما رامبرانت وفيرمير. وستجد هنا روائع لكل من الفنانين، بما في ذلك “The Astronomer” و”The Lace maker” من فيرمير، بالإضافة إلى أربع صور ذاتية لرامبرانت وأعمال عديدة من الأساتذة القدامى.

تجسد لوحات رامبرانت أعماق دراما الروح البشرية، وتعتبر تحفته الفنية الرائعة “باثشبا في حمامها” مثالًا رئيسيًا على ذلك وقد كانت عشيقته هندريكجي ستوفيلز هي الموديل لهذه اللوحة، وتمثل اللوحة باتشيبا بعد أن طلبها الملك لنفسه وهي تستعد لذلك حائرة بين حب زوجها وخيانته وخوفها من غضب الملك حال الرفض وتبرز عظمة هذه اللوحة في مدى قدرة الفنان على إظهار تضارب المشاعر وانعكاسه على نظرة عيون باتشيبا. وقد تخصص رامبرانت في الصور الشخصية، ولكن عمله المفضل كان مشاهد الكتاب المقدس.

اقرأ أيضاً: السياحة في باريس، فرنسا- أهم المزارات السياحية ونصائح السفر وأشهر المأكولات


خارج المسار المألوف

هل تبحث عن بعض الكنوز المخبأة؟ تحتوي هذه المعارض الأربعة على جواهر تاريخية في أماكن أكثر هدوء.

متحف اللوفر في العصور الوسطى │ Pavillon de l’Horloge

قديما كانت حكراً على زوار مختارين، إلا أنه فد تم تجديد غرف متحف اللوفر الموجودة تحت الأرض مؤخرًا وإمدادها بممرات واسعة ومساحات عرض تسمح للجمهور باستكشاف القلعة الأصلية فيما يُعرف باسم Pavillon de l’Horloge (The Clock Pavilion)، وبمجرد نزولك إلى هذه الغرف فإنك تشعر وكأنك عبرت من بوابة زمنية وانتقلت إلى قلعة من قلاع القرون الوسطى.


غرفة إنجرس للوحات، جناح سولي | غرفة 60

القيام برحلة جانبية إلى صالات العرض الفرنسية في الطابق الأول سوف تكون مجزية حيث أنك ستجد غرفة مليئة بالأعمال الكلاسيكية الجديدة ل “جان أوغست دومينيك إنجرس”، الرسام الفرنسي من القرن التاسع عشر الذي كان مفتونًا بالشكل الأنثوي. وتشمل هذه “The Valpinçon Bather” و”الحمام التركي”، وهي لوحات مثيرة وجذابة.


روائع شمال أوروبا، جناح ريشيليو | الطابق الثاني، غرف 6 إلى 12

هيرونيموس بوش، وهو رسام هولندي قديم، تميز بمشاهده الرائعة للجنة والجحيم المليئة بشياطين صغيرة وغريبة. سوف تجد واحدة من أشهر أعماله وهي “سفينة الحمقى” في هذا القسم. وبالقرب يوجد عدد من الأعمال الفلمنكية الأخرى من أواخر العصور الوسطى وبدايات عصر النهضة، مثل صورة “إيراسموس” بريشة “هانز هولبين الأصغر” وصورة ذاتية نادرة لألبريشت دورر”.


شاردان مازال حياً، جناح سولي | الطابق الثاني، غرف 38 و39

هناك مجموعة إلهية من لوحات الحياة الثابتة لـ “جان بابتيست سيميون شاردان” في الغرف 38 و39. ولعل أبرزها هي لوحة “The Ray”، والتي تجسد سمكة ستانجراي ميتة بطريقة غريبة ورغم أن هذه الغرف لها زوارها المغرمون إلا أنك يجب ألا تغفل عن مجموعة مثيرة للاهتمام في جدار مغطى بالزجاج بالغرفة 39. كان من المعروف أن الانطباعيين الفرنسيين كانوا يرسمون في هذه الغرف مما يجعل من السهل رؤية كيف تأثروا بالنغمات الصامتة وضربات الفرشاة السائبة.


الجمال الخفي في الزوايا

أثناء تجولك بمتحف اللوفر لا تجعل جمال وروعة المعروضات ينسيك أن تستمتع باللوفر نفسه كتحفة معمارية، ففي كل زاوية وكل غرفة ستجد جمالاً ساحراً ناتجاً عن مزيج أخاذ من الألوان والرسومات والمنحوتات.

جناح دينون، الطابق الأول، غرفة 66 / معرض أبولو

إن الأقواس العالية والرسومات الجدارية لهذه الغرفة مزخرفة بشكل مذهل، ليست مثل أي شيء قد تراه في الحياة العادية، وهي تستحق الكثير من التأمل. إن الغرفة تعطيك الإحساس أنها قد تشربت بالذهب الذي ينعكس بريقه من كل مقبض باب وكل منحوتة جدارية ويحمل في بهاء الطاولات الزجاجية وواجهات العرض التي تحتوي على تيجان ملكية.

بدأ معرض Galerie des Rois (معرض الملوك) في عام 1661 ورسمه الفنان تشارلز لو برون الذي تركه غير مكتمل عندما ذهب للعمل في مهمته في قصر فرساي بدلاً من ذلك. وقد تم الانتهاء منه من قبل الفنان الرومانسي الفرنسي يوجين ديلاكروا في عام 1851.


قسم المعروضات الفنية في متحف اللوفر، باريس، فرنسا
قسم المعروضات الفنية في متحف اللوفر، باريس، فرنسا

جناح دينون، الطابق الأرضي والمستوى الأدنى / الصالات الإسلامية

تم بناء هذا القسم في عام 2012 وهو أحد أحدث أجنحة متحف اللوفر، ويحتوي على طابقين تحت الأرض بسقف ذهبي متموج يعرف باسم “الحجاب”، والذي يسمح للضوء المرشح بالمرور مما يخلق مساحة مريحة وتأملية رائعة بشكل خاص لاستكشاف التحف الإسلامية. تشمل الكنوز هنا خنجرًا من القرن السابع عشر برأس حصان من مجموعة روتشيلد ووعاء نحاسي مطروق من القرن الرابع عشر يُعرف باسم “معمودية سانت لويس” صنعه محمد بن الزين في مصر.ط

فيديو يستعرض جناح الفنون الإسلامية في متحف اللوفر بباريس


جناح ريشيليو، الطابق الأول، الغرف 82 إلى 92 / أجنحة نابليون الثالث

تشغل غرف نابليون الثالث السابقة مساحة عدد من القطاعات في جناح ريشيليو بناها المهندسان المعماريان Louis Visconti وHector LeFeul في خمسينيات القرن التاسع عشر. لا يزال أسلوب المعيشة العالي الذي اعتاد عليه هذا الإمبراطور ينعكس على المكان خاصة في الغرفة 87 أو الصالون الكبير بكراسيه المخملية الحمراء وسقفه الجصي وقوالبه المذهبة، كما يمكنك الاستمتاع بغرفة طعام الروكوكو بطاولاتها التي تتسع لما يقرب من 100 شخص.


جناح ريشيليو، الطابق الأرضي والمستوى الأدنى / قاعة مارلي

وهي قاعة غير اعتيادية للنحت مليئة بالأعمال الفنية من الرخام الأبيض والأحجار كانت فيما مضى عبارة عن فناء خارجي بين البلاط النابليوني وشارع ريفولي، ولكن تم تغطيتها بسقف زجاجي في عام 1989 أثناء إعادة تصميم المتحف والآن هي مساحة مريحة للغاية ومليئة بالضوء داخل المتحف تمنحك حالة من السلام النفسي وأنت تنظر إلى مجموعة من منحوتات المتحف، أو يمكنك فقط أن تأخذ راحة لتلتقط أنفاسك.


جناح دينون، الطابق الأرضي، الغرف 22 إلى 28 / الشقق الصيفية للدوقة آن من النمسا

عند دخولك إلى جناح دينون الذي يضم آثارًا يونانية ورومانية وإترورية خذ وقتك في تأمل كافة التفاصيل لأن روعة وجمال الديكور في هذه الغرف الست كلها يتجلى في سقوفها الخلابة. لقد قام الملك لويس الرابع عشر ببناء هذا الجزء من المتحف لشقق والدته الصيفية في عام 1655 وذلك بتكليف الرسام التعبيري الإيطالي جيوفاني فرانشيسكو رومانيلي بعمل لوحات ملونة متميزة، لتقبع بين الجص المزخرف بشكل رائع بيد الفنانين ميشيل أنغييه وبيترو ساسو.


زيارة متحف اللوفر مع الأطفال

الأطفال يستمتعون أيضاً بمتحف اللوفر
الأطفال يستمتعون أيضاً بمتحف اللوفر
  • على عكس العديد من المتاحف الحديثة، لا يحتوي متحف اللوفر على مناطق مخصصة للعب ومراكز أنشطة للأطفال، ولكن هذا لا يعني أنهم غير مرحب بهم فهناك الكثير للمشاهدة والاستكشاف مما يوفر للطفل تجربة لن تنسى مدى الحياة. وحسب عمر طفلك يمكنك تخصيص آخر ساعة أو ساعتين من الزيارة لإرضاء شغفه بالمعرفة والاستكشاف ولا داعي هنا للقلق بشأن النفقات فالدخول مجاني للزوار تحت سن 18، وللعلم تتوفر عربات الأطفال وحاملات الأطفال مجانًا في منطقة مساعدة الزوار.
  • يتضمن الدليل الصوتي للمتحف برنامج ألعاب Nintendo باللغة الإنجليزية مصمم لمساعدة الأطفال على الاستمتاع بالجناح المصري، وهو أمر ممتع للزوار فوق سن الخامسة. أما إذا كنت مسافرًا مع أطفال أصغر سناً فشجعهم على اكتشاف الحيوانات التي يمكن العثور عليها في كل مكان، من فرس النهر الأزرق الصغير الشهير في الجناح المصري إلى الكلاب في لوحة “العرس في قانا”.
  • تعتبر الأساسات الحجرية للقلعة القديمة في Pavillon de l’Horloge مساحة رائعة للأطفال لاستكشافها حيث يمكنهم النظر إلى الحجارة بعين الباحث من أجل العثور على العلامات التي خلفها عمال البناء الذين بنوا القلعة في العصور الوسطى – مثل القلوب والصلبان.
  • يمكنك إنهاء زيارتك لهذا المتحف العظيم برحلة إلى حديقة التويلري بالخارج مباشرةً حيث يمكن للأطفال ركوب قوارب إبحار صغيرة متعددة الألوان حول البركة، والقفز على الترامبولين بالقرب من Terrasse des Feuillants.

إطلالة بالفيديو من خارج ومن داخل متحف اللوفر بباريس


نصائح لزيارة متحف اللوفر

 أفضل الأوقات للذهاب

 ساعات العمل تبدأ من التاسعة صباحًا كل يوم ما عدا الثلاثاء (عند إغلاق المتحف). ويكون المتحف مزدحم بعد الغداء حوالي الساعة 1 مساءً. فإذا خططت ان تكون زيارتك بعد الظهيرة فانتظر حتى الساعة الثالثة مساءً. أما في يوم الجمعة فيظل المتحف مفتوحًا حتى الساعة 9:45 مساءً وتنظم ليلة احتفالية ممتعة، والدخول مجاني بعد الساعة 6 مساءً لمن تقل أعمارهم عن 26 سنة.

الوصول إلى هناك

خذ المترو إلى القصر الملكي – محطة متحف اللوفر.

تجنب الطوابير الطويلة

اشترِ تذاكرك عبر الإنترنت واستخدم مدخل Passage Richelieu حيث يأخذك المصعد مباشرة إلى مدخل القاعة.

الجولات الارشادية

هناك جولات إرشادية مفيدة تمهيدية باللغة الإنجليزية كل يوم في الساعة 11 صباحًا والثانية مساءً ستأخذك جولات “مرحبًا بك في متحف اللوفر” إلى فاتنات متحف اللوفر: “الموناليزا” و”انتصار ساموثرايس المجنح” و”فينوس دي ميلو”، بالإضافة إلى مجموعة مختارة من روائع أخرى يمكن أن تختلف اعتمادًا على دليلك. ويمكنك شراء التذاكر فقط في المتحف وتبلغ تكلفتها 12 يورو، حوالي 13 دولارًا (أو 9 يورو إذا كان عمرك أقل من 26 عامًا، و5 يورو للباحثين عن عمل، والأشخاص مدعومي الدخل، والزوار ذوي الإعاقة ومساعديهم).

الدليل الصوتي

لا نوصي بشكل خاص بالدليل الصوتي، الذي يحتوي على الكثير من المعلومات الضحلة ويمكن أن يكون محبطًا للاستخدام، خاصة إذا كنت ترغب في توجيه نفسك أو بناء جولة سير خاصة بك عبر المتحف. ومع ذلك فإنه يحتوي على ميزة نينتندو ممتعة للأطفال، حاول تنزيل تطبيق اللوفر (متوفر في App Store وGoogle Play)؛ الذي يعمل على Wi-Fi ويمكن استخدامه على أساس محدود مجانًا، ولكن هناك رسوم إذا كنت بحاجة إلى معلومات إضافية (تصل إلى 4.99 يورو). تأكد من عدم تنزيل أي تطبيق غير رسمي للوفر حيث أنه من الممكن أن يحتوي على معلومات غير دقيقة، مثل المواقع غير الصحيحة للأعمال الفنية.

خدمة  Wi-Fi

تعمل شبكة Wi-Fi بشكل جيد في جميع أنحاء المتحف، باستثناء الطوابق تحت الأرض. لا يوجد مكان لإعادة شحن أجهزتك داخل المتحف، لذا احضر شاحنًا محمولًا إذا كنت تخطط للبقاء لفترة.

الأطعمة

ستجد الكثير من المقاهي في جميع أنحاء المتحف في أقسام مختلفة، وكلها تقدم شطائر بسيطة، وسندوتشات بانيني، ومشروبات وحلويات. يمكن أن تكون هذه كافية لإبقائك مستمرًا دون الاضطرار إلى الخروج من المعارض (والذي قد يكلفك 20 دقيقة في أي اتجاه). ولاستكمال المتعة يمكنك الخروج من المتحف عن طريق السلم المتحرك الخاص بجناح ريشيليو وتناول العشاء في Le Café Marley، مع تراسه الأنيق بإطلالته على الهرم الزجاجي. الغداء لشخصين سيكلفك على الأقل 100 يورو. (السلطة من أفضل ما في العالم). أو يمكنك أن تفعل ما يفعله الباريسيون وتحتسي الشوكولاتة الساخنة الشهيرة بالكريمة المخفوقة. (إنها لطيفة للأطفال والكبار على حد سواء).


المراجع:

  • NYTimes.com
  • Wikipedia.com

موقع مُسافر 24 يتمنى لك رحلات ممتعة وسفراً آمناً!


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى